top of page

على هذه الأرض

في أوائل تشرين الأول 2023، وصلت إلى الأردن في طريقي لإطلاق معرضي الجديد والأول في الرياض -لمملكة العربية السعودية. كنت قد قضيت فيعمان بضعة أيام فقط عندما تلقيت رسالة صوتية على هاتفي: "مرحبًا". اسمي منى، وأنا مالكة مشاركة لمعرض فني لأحد المطاعم، وأنا من المعجبين بأعمالك، التي تزين جداري إحدى صورك الجميلة للخيل العربي. لدي اقتراح لك، مشروع فني. هل يمكننا أن نجتمع لمناقشة الأمر؟”.


بطبيعة الحال كنت مهتم بمعرفة المزيد عن هذا المشروع ولكن نظراً  لإنشغالي في افتتاح المعرض بعد أسبوعين في الرياض حيث كان علي تسليم المطبوعات للتأطيربالأضافة إلى بعض الاجتماعات لوضع اللمسات النهائية للمعرض قبل افتتاحه، تأجل ا الاجتماع لحين عودتي من الرياض.


ومن المؤسف أن الأحداث المأساوية التي اندلعت فجأة في غزة ، أدت إلى اضطراب كامل في المنطقة ومن منطلق التضامن والاحترام لمعاناة أهل غزة، وكما فعلت  العديد من الفعاليات الثقافية الأخرى في المنطقة، قررنا تأجيل المعرض في السعودية إلى موعد اخر .


أعتقد أنه بدلاً من الوقوف على الهامش ومراقبة الأحداث المأساوية  في حالة من اليأس، من المهم لنا العمل على رفع الروح المعنوية والأمل، وتسليط الضوء على الظلمة متى أمكن. لذلك التقيت بمنى و شريكتها كرمة اللتين شرحتا لي روح وفلسفة دارة الياسمين و أنها ليست مجرد "جالري ومطعم"، بل هي مبادرة يقودها المجتمع المحلي لإعادة مفهوم علاقة الناس بالأرض، وإنتاج الغذاء، والزراعة العضوية و تمكين الزراعة المحلية. هذه القيم تتطابق تمامًا مع قيمي ولذلك كنت مهتما في المشاركة و المساهمة في هذا المشروع القيم.


لذلك شرعت في التحضير للمشروع جديد وعملت بشكل وثيق مع منى وكرمة لضمان ان العمل سيكون فنيًا وليس تجارياً وبحيث تكون النتيجة محددة مسبقًا بالفعل. كنت بحاجة إلى الانغماس في ما كنت آمل أن أتطرق إليه ولذلك أمضيت عدة أيام في شمال الأردن بين مرتفعات أم قيس - المطلة على بحيرة طبريا، حيث يلتقي الأردن بسوريا ولبنان وفلسطين وبين التضاريس الصخرية المحيطة بإربد وعجلون وبين الوديان الخصبة وبساتين أشجار الزيتون التي يبلغ عمرها آلاف السنين، وصولاً إلى غور الأردن.

لقد أدركت عمق علاقتي الشخصية مع هذه الأرض القديمة حين قضيت وقتًا مع المزارعين وأسرهم في قطف الزيتون وغيره من المنتجات، وأخذت عينات من الجبن الأبيض التقليدي الرائع الذي تصنعه زوجة الراعي، وقضيت ساعات طويلة بصحبة نحال طبيعي.

من خلال رحلتي عبر التضاريس الجبلية القاسية إلى المنحدرات اللطيفة المغطاة بالأشجار والوديان الخصبة، والحديث مع المزارعين و الاستماع إلى محاضرة حول كيفية امكانية تطبيق القيم المجتمعية للنحل على القيم البشرية، شعرت بارتباط جديد مع هذه الأرض و هذا لوطن.


تسربت الانطباعات إلى روحي، وسمحت لسرد بصري معين بالظهور تدريجيًا. كان هذا تقديراً مني للأرض والناس الذين يعملون فيها وثمار عملهم واعتقد انه كان من المناسب أن يكون معرضي الفردي الأول منذ خمس سنوات حول هذا الموضوع في الأردن.

 


 


الكلمة العربية فلاحة تعني رعاية الأرض للمحاصيل الزراعية وتربية الماشية. كما تعني ايضا. الإزدهار. من مئذنة المسجد نسمع نداء

"حي على الفلاح" (هلمّ  على النجاح والبقاء) ، مما يوحي صلة عميقة بين الصحة الجسدية والرفاه الروحي.


للعرب تاريخ طويل في الزراعة ، يعود تاريخه إلى 1000 عام قبل الميلاد ، عندما كان المزارعون في المنطقة التي تعرف الان باليمن يبنون بمهارة المنحدرات الجبلية البعلية بمهارة و أنظمة الري المتطورة.


أشار الإغريق والرومان القدماء إلى المنطقة باسم "الجزيرة العربية المزدهرة" ، بسبب وفرة محاصيلها وماشيتها. و جلب ظهور الإسلام وانتشاره في القرن السابع ميلادي نقل معرفة مزارعي بلاد الشام إلى بلدان أخرى على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط ، ولا سيما إلى إسبانيا. و بين القرن  العاشر والرابع عشر الميلادي طور مسلمو الأندلس أكثر النظم الزراعية تقدما على الإطلاق. كانوا خبراء في رعاية التربة من خلال أنظمة متقدمة لإدارة المياه والري واستخدام الأسمدة الطبيعية والعضوية ، وزراعة البساتين المزدهرة وحدائق الخضروات ، وتربية أجود سلالات الماشية والخيول.



"الفلاحة هي أساس الحضارة. كل الطعام والرزق مستمدة منها ، بما في ذلك الفوائد والبركات الأساسية التي تجلبها الحياة "، ابن عبدون ، حوالي عام 1147 ، إشبيلية ، الأندلس


تم إنتاج هذه المجموعة من الصور الفوتوغرافية خصيصا لدارة الياسمين ، حيث تقدر العلاقة الوثيقة بين الطعام والتغذية والرفاهية. كتب الفيلسوف اليوناني أبقراط ، "ليكن الطعام دواءك ، و دواءك الطعام". لقد فهم أسلافنا هذا المبدأ جيدا ومارسوه في استهلاك المنتجات العضوية الموسمية من مصادر محلية. تواصل دارة الياسمين هذا التقليد بفخر واعتزاز ، وتسعى لنشر هذه المعرفة والحكمة.




نرى في الصور أيدي المزارعين والمنتجات الزراعية والمناظر الطبيعية القديمة في الأردن - موطن الالاف من الأعشاب والزهور البرية مع تناثر للبساتين والحقول المزروعة ، والأسراب المتجولة من الرعي. النحل والحشرات الملقحة الأخرى غير مرئية إلى حد كبير ولكنها كما نحن ، منسوج في نسيج الحياة. 




في عصر تتزايد فيه المخاوف الصحية ، نحتاج إلى فحص علاقتنا بالبيئة. المواد الكيميائية التي تضرنا ، وتضر التربة ، والحشرات الملقحة ، والنباتات والحيوانات لا يمكنها أن تحافظ على الحياة.


لكي نكون أوصياء مخلصين ،من الاجدى لنا ان نستمع إلى حكمة الطبيعة والى كلمات محمود درويش: " على هذه الأرض ما يستحق الحياة ".


(المعرض الكامل للصور الفوتوغرافية هنا)


طارق الدجاني 2024



شكر وتقدير

شكراً لمنى حداد وكرمة الطباع - دارة الياسمين، وموظفي بيت البركة في أم قيس ومزرعة مجيب العضوية على إلهامهم ودعمهم. وشكرًا أيضًا للانا ناصرلشعرها عن النحل.



20 views0 comments

Recent Posts

See All

Comments


bottom of page